الأربعاء، 27 مايو، 2015

ادارة التحفيز و ارادة التهشيم #حسان_شعبان @alshaaban

حينما باشر جمال العمل في المكتب الصحفي كانت مؤهلاته لا تتيح له اكثر من العمل كحارس أمني لكنه نباهته و طموحه جعلاه شغوفا في تعلم كل ما يتعلق بالعمل و مقداما للقيام بكل امر متاح. ذات يوم غاب مساعد المصور بسبب المرض فناداه  مدير المكتب طالبا منه مرافقة المصور. قام بذلك بشكل ملفت مما جعل المصور يوصي بترفيعه الى مساعد مصور. لم يبخل المدير في تحفيزه فسمح له بالتدرب و التمرين قدر ما يشاء و  في اقل من سنتين عينه المدير مصورا رئيسيا  فاغتنم جمال الفرصه بعيد تقاعس المصور الرئيسي في النزول الى الميدان خرج هو  مصورا لقطات حصرية و جريئة تم بثها في الوكالات العالمية. يعتبر جمال اليوم من أفضل مصوري المكتب و يتم الاستعانة بخبراته من قبل المكاتب الاخرى. لا يكتفي جمال بتطوير مهاراته في التصوير بل تمرس في المونتاج و الاخراج ايضا وذلك بمباركة و دعم كامل من مدير المكتب الذي يعتبر تطور جمال دليل على نجاح استراجيته الإدارية

نادر المصور المبدع الذي ذاع صيته في حرب تموز و نال جوائز مهنية عديدة التحق مؤخراً بمؤسسة جديدة.  هابه رئيس قسمه فتجاهله و اضحى يكلفه بالمهمات الهامشية التي لا تحتاج الى اية مهارات. لا يستسلم نادر بسهولة فبات يراقب عمل زملائه و يسجل الملاحظات حولها وبعد ثلاثة اشهر من الرصد اجتمع مع مديره و ابلغه بنتيجة تقييمه و عرض عليه اجراء دورة تطويرية لزملائة فهزأ منه مديره و انبه . لم ييأس نادر فأرتأى ان يعد دراسة علمية حول تطوير عمل المصورين و رفع جودة الصورة. استغرق اعداد الدراسة ستة اشهر وكي لا يقع فريسة رئيس قسمه طلب موعدا من المدير التنفيذي و نجح في الاجتماع معه، اجتماع انتهى بأقل من خمسة دقائق. لم يكد نادر يبدأ بشرح هدف دراسته حتى قاطعه المدير قائلا " لا داعي للشرح ، هناك دراسة اهم منها بكثير و تعالج كافة التفاصيل اعدها رئيس القسم، لا تلته بهذه الامور و ركز على ما يكلفك به رئيس قسمك" . بصمت و هدوء غادر مكتب المدير التنفيذي محبطاً. لا يرى نادر اي فرصة متاحة لاظهار مهاراته و كفاءته في مؤسسته الحالية و يشعر بأن جميع من حوله يحاربوه و يخشونه. قد فقد الامل في مكان عمله و بات يتحين الفرص لترك  العمل حتى لو انتقل براتب زهيد.
نشاط جمال و ذكائه الاستثنائي لم يكونا كافيين  لضمان تطوره و ترقيته، فانفتاح مديره و ايمانه بقدراته و دعمه المتواصل و تحفيزه الدائم أوصلوه  الى هذا  المركز المتقدم في المقابل لم تسعف مهارات نادر الابداعية و المتطورة من تحسين وضعه في العمل بسبب اصرار مديره على تهميشه و التقليل من امكانياته.
هناك مقولة في عالم الادارة بان الموظفين لا يتركوا العمل بسبب المؤسسة انما بسبب المدراء السيئين.

الأحد، 24 مايو، 2015

من موسكو سأبقى أكتب - #ريمي_معلوف @RemiMaalouf

تحدثني هي كل يوم عندما تستيقظ ... تبعث لي برسالة عبر الهاتف تقول فيها : رمروم بس تصحي احكينا ...  هي التي علمتني الحياة وما فيها بتفاصيلها وجمالها وتحدياتها .. حدثتها فشعرت بأنني حزينة قليلة .. "ساعات ساعات أحب عمري وأعشق الحياة " احدى اغنياتها المفضلة التي تبعث بالتفاؤل (قررت ان ترسلها لي لكي ابتسم قليلا ) فابتسمت وكيف لا ارسم على وجهي ابتسامة سببها هي ..والدتي .. 
ضغط الحياة هنا كبيرا جدا .. ويمكن لأصغر وأتفه التفاصيل أن يجعلك حزينا مهما كنت قويا .. فالحنين الحنين هو الدائم القديم الجديد معك في الغربة ...
التحضير لتغطية عيد النصر تجري على قدم وساق .. أتذكر جيدا انني عندما تابعته مرة من بيروت قلت انني اريد ان احضره يوما ما من الساحة الحمراء في موسكو .. وهذا الذي حصل يوم التاسع من ايار . 
"أريد أن اراك في بستان ورود وزهور ولا يعني لي ان اراك في ساحة عرض عسكري " هذا ما قاله والدي عندما اخبرته بفرح كبير انني سأكون في الساحة الحمراء ولطالما قتلتني مثالياته وقتلني عالمه الخاص.. عالم مليء وملتزم بالمبادىء التي تربى عليها بين احضان جدي ذات الشخصية القوية الحنونة وجدتي ذات العقل الذهبي الخارق الذكاء.. والدي الذي خاض غمار الاغتراب وسافر للعمل في الخارج / فور عودته الى لبنان من الغربة مزق جواز سفره في المطار وقرر البقاء في لبنان عالحلوة والمرة..  يعتب عليي لانني غادرت ولكنه يتفهم جنوني وطموحي الذي لا يحده أحد أو شيء .. يخيفه طبعي ولكنه يقف الى جانبي دائما في كل خياراتي.. الأنانية ربما..
عندما وافق الصديق علي هاشم بعد سؤالي هل بالامكان المشاركة في الكتابة هنا .. قلت انني لا اريد كتابة السياسة او مقالات لها علاقة بعملنا اليومي .. اريد الكتابة لنفسي و لمن يريد قراءة نوعا من يوميات صحافية لا تزال في أول سلم العمل المهني والحياة ايضا .. فتاة قررت الكتابة وكأنها تقرأ تفاصيل حياتها لوالدتها او صديقتها بعيدا عن التعقيد في الكلمات.

الثلاثاء، 12 مايو، 2015

هكذا سقط العراق #علي_هاشم @alihashem_tv

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2015-05-12 على الصفحة رقم 9 – أفكار وأخبار

ليس عراق ما بعد صدام حسين إلا واحداً من تجليات فشل إسلاميي العالم العربي في الحكم، بصرف النظر عن اختلافهم الفقهي والمذهبي والطائفي. هكذا يمكن القول إنهم اجتمعوا وأجمعوا على صفة مشتركة، برغم كل التناقضات التي تفرقهم، وهي الفشل.
في مطار بغداد، تبدأ تجليات الدولة الجديدة بالظهور تباعاً، بدءًا من شكل المطار وعدم تناسبه مع كونه مطاراً لدولة عربية كبيرة كالعراق، وصولا إلى الشعارات الطائفية التي تختزل دولة متعددة الأعراق والطوائف والأديان بطائفة واحدة، بغض النظر عن كونها الأكثرية، إلا أنها تحكم البلاد على أنها تكية كبيرة لا أمة بتاريخ كبير.

السبت، 9 مايو، 2015

موسكو، بيروت، وشيء من المطر #ريمي_معلوف @RemiMaalouf

عادت الغيوم السوداء اذا الى السماء هنا ... أو قررت العودة مؤقتا فبين الحين والآخر تطل الشمس لوقت قصير حاملة معها بعض الأمطار ... وهذا ما يزيد الطين بلة .. نعم .. الغيوم السوداء تزيد الطين بلة لانهم يقولون ان الطقس يساعد إما على الابتسام أو قرار عدم الابتسام بانتظار الربيع هنا ...

Al-Mayadeeen Feeds