السبت، 28 أغسطس، 2010

لبنان يعوم على الماء : الكذبة التي نصدقها

 

كتب حسين نورالدين                      
    27/08/2010

لكم قرأنا في كتاب الجغرافيا عن الثروة المائية للبنان. هي الثروة التي لا توجد الا في كتب الجغرافيا التي قرأناها، عذرا للتكرار .

اي ثروة مائية نتحدث عنها في ظل عطش يصيب معظم المناطق اللبنانية حتى تلك التي تمر فيها الانهار .

ان الازمة مرشحة للتفاقم اذا ما استمرت الحكومات المتوالية بسياسة لحس المبرد ، اي دون الاعتراف بأن هناك ازمة وليس مشكلة .

ان معاناة العاصمة بيروت وكل المناطق هو عار على لبنان ، ولا يقل عن ازمة الكهرباء .

في اي دولة نعيش ؟؟

دولة سوليدير ، نعيش فيها ونرتاح او لا نعيش ؟؟

مولدات الكهرباء والماء وكل الرفاهية ، بالتأكيد ليست مجانية ولكنها حكر على طبقة ثرية ، افحشت بالثراء عبر امتيازاتها المتوارثة.

لبنان دولة مهترئة كحال قسطل المياه الذي يصل الى بنايتي حيث اقطن وتطالبني بتغييره مصلحة مياه بيروت .

لبنان دولة لا تصل فيها الخيرات الا للمنعمين من المسؤولين الفاسدين وكلهم فاسدون ، كحال نربيش المياه في خزاني الذي لا يضخ المياه الا لارتفاع سنتميرات تنعم بالبرودة.

سكرنا بالكلام عن المياه والانهار والينابيع التي تتفجر في الربيع والجبل والبحر على بعد ميسرة ، سكرنا حتى خلنا انفسنا في جنة عدن ، سكرنا فاذا نحن في اسوأ بلدان الارض ، لا تتنعم فيه الا الطبقات التافهة المافوية ذات المصالح المشتركة على حساب الشعب الذي يسير على غير هدى.

ان الكهرباء من حقي ، ان المياه من حقي ، ان الطرقات من حقي ، ان الوظيفة من حقي ، وليس لاحد منة في

ذلك علي !!!

هل تطالب انت ام ستجلس قرب المسؤول لتفتح له الباب وتدعو له بالتوفيق قبل دخوله الى سيارته المبردة قبل نصف ساعة من وصوله خوفا من الحر ؟

لبنان كذبة نعيش فيها حتى الثمالة ، انا ذاهب الى افريقيا علي ارتاح .

 

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

اكيد استاذ حسين مجاهل افريقيا افضل من هيك بلد قرف بس للاسف عتبي على من يمثلنا كيف سيقابلون وجه ربهم ولك تفوووووه على هيك بلد في امان الله ياحبيب الله في امان الله حج حسين طبت حياً في لبنان ونص حياً في افريقيا يلا بيعينك الله الحياة صعبة كلها هال 100 سنة

atcs يقول...

السلام عليكم
يا أخوتي الأعزاء, تعودنا منذ الأزل أن يكون حكامنا جائرين, لكن الحق علينا.
إن غاية الأحزاب أن تبقي الشعب محتاجاً لحقوقه حتى يطالب الحزب به, وليس شرطاً أن يحصله. في هذا البلد تعودنا أن ننتخب ذات الأشخاص كل مرّه, هل من يجرأ على محاسبة مسؤول ما أو نائب ما؟
يا أخوتي الأعزاء طالما ليس هناك من مطالب فإن المسؤولون ماضون في طغيانهم. تتعدد الأوجه لكن النتيجه ذاتها
شكراً

غير معرف يقول...

dear Bo 3ly , you dam right about the life down in lebanon, I do hope that oneday comes every lebenees has all the sources for living honorablley ( allah ykoon fy al3oon )
yours

Fareed Dashti

Al-Mayadeeen Feeds