السبت، 31 يناير 2009

نقطة نظام: تركيا تتموضع من ذيل أوروبا لمقدمة العالم الإسلامي


ما كانت ليخطر على بال أحد أن يحدث ما حدث، خاصة هنا في دافوس، حيث جو المنتدى متأثر تماما بالصقيع الذي يسيطر على المكان.

هنا قمة "صناع السلام" ولا مكان للمحاربين بين الحضور، هكذا يريد مؤسس المنتدى أن يروج لكن هيهات، وأي سلام هو الذي نتحدث عنه في وجود أمثال شمعون بيريز وبنيامين نتنياهو، واي صناعة هي هذه في وجود جحافل المخربين لحياة الفقراء من أثرياء وقادة وزعماء.

هنا الثلج الذي يغطي المرج الأسود، هنا المنظرون المدعون المتصنعون، هنا كل من يريد القول أنه يعمل للفقراء فيما هو يرمي على مائدة الغداء تباهيا عشرة ألاف أو عشرون ألفا من الدولارات فيما الملايين من أبناء هذا العالم محرومون من الغذاء.

أرعبهم أردوغان، بصوته المتهدج الغاضب، صدمهم على منبر حفلات أكاذيبهم المكشوفة، هو ليس بذلك الملاك المنزه ولا هو من أشرف الناس وأطهر الناس وأعز الناس، ولا هو حمل على ظهره هموم المستضعفين وجال الكون مدافعا، لكنه غضب في زمن قل فيه الغاضبون، إنتفض فيما آخرون من أبناء جلدتنا معه على المنبر غافون، صرخ في قمة الصمت.

قلبها ميمنة المنتدى على يسراه، وجعلهم جميعا يركضون خلفه حتى من تردد في الخروج لهث وراء رجب الطيب. ورجب هذا لم يفعل شيئا أكثر مما فعل زميلنا المسجون منتظر الزيدي، هو ببساطة عبر عن نفسه صرخ وقال ما يريد.

قبل أيام كنت ضيفا على إحدى وسائل الإعلام التركية، سألني احد الصحافيين، برأيك ما الذي فعله أردوغان: أجبته ببساطة تخلى عن كونه ذيلا لأوروبا، وإختار بدلا عن ذلك أن يتشارك في قيادة العالم الإسلامي مع إيران، فهنيئا لهما..

الاثنين، 26 يناير 2009

دافوس وما أدراك ما دافوس

العالم يجتمع هنا، في قلب المحيط الأبيض، حيث لا شيء سوى الثلج والثلج ثم الثلج....

الصورة هنا مختلفة بحق عن الأماكن الأخرى تحديدا عن بريطانيا حيث الحياة تنتهي بإنتهاء ساعات العمل العادية، ليعود البشر إلى بيوتهم للنوم بإنتظار يوم عمل أخر....هنا الناس سهارى رغم درجات الحرارة التي تلامس العشرة تحت الصفر، شيب وشباب رجال ونساء الجميع يستمتع بما وصفه لي أحدهم بالطقس الجميل، والحياة التي لا تتشابه أيامها، الجميع يريد أن يعيش حياته، بغض النظر عن طريقته في عيشها، البعض يريد التجوال سيرا على الاقدام مدججا بكل ما أمكن من وسائل تدفئة متحركة، البعض الأخر يفضل الإسترخاء في مقهى على ناصية الشاعر، وهناك من يفضل السهرات الصاخبة.

من شارع إلى شارع تنقلت باحثا في البدء عن مطعم أسكت فيه جوعي المتراكم منذ الصباح، ومتفرجا على المدينة التي عرفتني السبب في تسمية لبنان بسويسرا الشرق.

غريب هو التشابه الذي يصل إلى حد التطابق بين دافوس وبعض بلدات جبل لبنان، كبرمانا وبحمدون وبيت مري. الطرقات الضيقة والطبيعة الجبلية والمحال الموزعة على جانبي الطريق الشجر وكل شيء.

كنت أرى المطاعم لكني أتحاشاها، ممنيا النفس بمطعم افضل، ولما لا ربما أجد في مكان مطعم عربي يقدم النرجيلة لكن هيهات، وعندما ضاقت بي السبل وتأخر الوقت بدأت بدق أبواب المطاعم فكنت ألقى الجواب بأن المطبخ أقفل، لكن الجميل أنهم كانوا يرسلونني إلى مطعم أخر منافس لهم لكنه يفتح حتى أوقات متأخرة من الليل.

اليوم كان الوصول، غدا التحضير وبعد غد يلتئم المنتدى لبحث مصائب العالم الإقتصادية، وطبعا للحديث في السياسة، كيف لا ومن هنا هم أقوى وأغنى رجال ونساء العالم، هكذا يقولون...

البعض ينظر لإجتماعهم بعين الأمل، أما أنا فأمالي نسبتها تطابق درجات الحرارة هنا، دون الصفر....

 

الخميس، 22 يناير 2009

The Israeli crime on the UNRWA school in Gaza

شاهد الصور الكاملة للهجوم الإسرائيلي على مدرسة الاونروا في بيت لاهيا ( UNRWA SCHOOL IN BEIT LAHIA, GAZA , PALESTINE )















































OXFORD UNIVERSITY STUDENTS OCCUPY BUILDING IN SOLIDARITY WITH GAZA

OXFORD UNIVERSITY STUDENTS OCCUPY BUILDING IN SOLIDARITY WITH GAZA


In the first week of term, over 80 Oxford University students have occupied the historic Bodleian building to demand that the university releases a statement condemning the attack on Gaza and cancel the lecture series at Balliol College inaugurated by Shimon Peres. 


Students organised the sit in after attending an emergency meeting in Oxford organised to discuss the war on Gaza and the precarious ceasefire. Members of the University entered the Clarendon building and sat down at 1200, British time, on Thursday 22nd January.  Their demands were presented to University officials.

 
The group represents a broad spectrum of concerned students and has the support of peace campaigners here in Oxford.  They want the University Proctor to express solidarity with Palestinian academic community and condemning the attack on the educational infrastructure.

"Palestinians have the same rights as we do, including the right to education as enshrined in the United Nations Universal Declaration on Human Rights.   We are proud to be students at Oxford University and do not want the University to contribute in any way to the undermining of the right to education. It is not a matter of politics, it is a matter of humanity," a spokesperson said.


Students demand that the Master of Balliol College cancel the lecture series inaugurated by Shimon Peres.  The group are also demanding that Oxford University divests from arms firm BAE Systems, an arms company who supply the Israeli military.

"The fact that Oxford University invests in BAE Systems means that it is directly profiting from the collective punishment of the Palestinian people. Our University cannot be funded by unlawful military aggression. Oxford University must divest from BAE and other arms companies immediately.

Students have also issued several demands related to providing material support for Palestinian students including providing 5 fully paid scholarships for Palestinian students and resources for education in Gaza.

Numerous Oxford academics as well as the Oxford University Islamic Society, the Oxford Palestine Society, the Oxford Indian and the Oxford Pakistan societies have already signed petitions condemning the Israeli attack on Gaza.  


DEMANDS IN FULL

1) Statement
Oxford University should release a statement in support of the right of Palestinians to education and its support to the Palestinian Academic community.  The University should condemn in particular the attack on the Islamic University in Gaza.

 

2) Divestment
Oxford University currently holds investments in BAE Systems, a firm that the Campaign Against the Arms Trade (
caat.org.uk) states provides weapons and ammunition for the Israeli military. This means that our university is being directly funded by the Israeli war on Gaza. Oxford University must divest from BAE and other companies which supply arms to Israel.

3) 5 fully paid scholarships for Palestinian students.
Particularly after the attack on Gaza and the ongoing hardships suffered by Palestinians, Oxford University should offer 5 fully-funded scholarships to Palestinian students as a way to contribute to greater access to education for those affected by the conflict.

4) A cancellation lecture series inaugurated by Shimon Peres
The group demands that the Master of Balliol College cancel the lecture series that was inaugurated by the Israeli President Shimon Peres.  It is not appropriate to have such a lecture series in light of the attack on Gaza and the ongoing siege.


5) Resources for Education.
The Oxford University should donate resources to, and support, the University and educational infrastructure that have been bombed in Gaza.

6) Right to
Peaceful Protest
Oxford University has a proud history of student activism. Students united to campaign against apartheid, wars in Iraq and Afghanistan. All students have a democratic right to peaceful protest and students should not be prevented from expressing their opinions by fear of reprisals.

 

MEDIA CONTACTS FOR THE STUDENT GROUP

Juliette Harkin          07740818376
Omar al-Shehabi      07966570155 (for Arabic media)


NOTES TO EDITORS:

1) Oxford University is the 8th University to go into occupation and joins SOAS, LSE, Warwick, Essex, Kings College London, Birmingham and Sussex universities.

 


2) The Oxford University occupation follows on from emergency meetings about Gaza and a well orchestrated protest in October 2007 against the decision of Balliol College, Oxford University, to inaugurate a lecture series in the name of Shimon Peres, president of Israel and responsible for atrocities against the Palestinian people.


 

الأربعاء، 21 يناير 2009

نقطة نظام: أوباما رئيسا، الإستكبار بمخالبه الناعمة

باراك حسين أوباما رئيسا للولايات المتحدة، جورج ولكر بوش متقاعد يقضي بقية أيام حياته في تكساس، اميركا تحتفل، الغرب يعيد الإصطفاف وراء قيادته الحقيقية، ونحن نتفرج...
هل من تغيير جذري سيأتي به الرئيس الجديد إلى المكتب البيضاوي، وهل تشفع لدول العالم الثالث إنتساب أوباما له أصلا، في تخفيف صفعات واشنطن له، وماذا عن العرب؟ أين هم من كل ما يحدث، هل هي فرصة مؤاتية لهم لفرض شيء من الإحترام على الإدارة الجديدة.
ببساطة وصراحة ووضوح، الأمر لا يعدو تبديلا في الشكل لا المضمون، في الإستكبار العالمي مستمر على حاله، ربما قلم أظافره فأضحت مخالبه أكثر نعومة مما كانت عالية إبان عهد جورج بوش، لكنها في الغالب ستبقى مخالب تنهش في جسد الأمم المستضعفة، ودعم الدول المارقة التي تتمتع بعلاقة خاصة بواشنطن وقيادتها.
فأميركا ليست قرية تتغير صورتها بتغير مختارها، هي دولة عظمى تضع لنفسها خططا خمسية وعشرية، ويحكمها مجلس أمن قومي، يشخص مصلحة النظام، ويحدد لقيادته خريطة طريق للحكم....ربما الرئيس لديه هامشا في الاسلوب لكنه ملزم بأجندة قومية، تتغير بحسب تغير مصالح الأمة ولا تأبه بأي شكل لمشاعر أو رغبات قاطن البيت الأبيض.
للرئيس الجديد الحرية بإستشارة من يريد، في مرحلة الجمهوريين، كان معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى هو المنظر للإدارة أما اليوم فالدفة إنتقلت كما كنت قد ذكرت في مقالة سابقة إلى معهد بروكينغز الذي إختار اوباما من أعضائه عدد من مستشاريه، ولكن هذا لا يعني أن هذه المراكز لا تتعاون في ما بينها لمصلحة الامة الأميركية.
ولعل رواج إسم دينيس روس، عضو مركز واشنطن، وروبرت هاس عضو مجلس الأمناء في معهد بروكينغز لتولي منصب مبعوث الولايات المتحدة لشؤون السلام في الشرق الأوسط، خير دليل على ذلك.
غدا نركز على أفكار دينيس روس وروبرت هاس لاسيما في ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي.

الأحد، 18 يناير 2009

نقطة نظام: نصر غزة يواجه نصب غزة


عشرون يوما ونيف، وأكثر من مليون كيلوغرام من المتفجرات، وشهداء قاربوا بعددهم الفعلي الألف وثلاثمائة، وماذا بعد...وقف أحادي لإطلاق النار من قبل إسرائيل، بحجة تحقق الأهداف وهرولة دولية وعربية لإنقاذ ماء وجه فشلة تموز، لئلا يسجل عليهم فشل جديد في كانون.

لنكن واقعيين، إسرائيل تمكنت من تدمير غزة، قتلت من الاطفال ما يزيد عن الأربعمئة ومن النساء ما يقارب ذلك، وإغتالت كادرين من كوادر حماس الأساسيين سعيد صيام ونزار ريان، لكن هل تمكنت من إيقاف الصواريخ، هل إستطاعت أن تقلب الناس على حماس، هل إلتقطت لنفسها صورة نصر واحد في المعركة التي كلفتها والحلفاء من عرب وأجانب مئات الملايين من العملة الخضراء....
إسرائيل قتلت، لكنها في ذات الوقت فشلت، فبدل معادلة سديروت غزة، تحولت المعادلة إلى، بئر السبع غزة وأسدود غزة وعسقلان غزة، وبدل صواريخ القسام والقدس والناصر المحلية الصنع، راجمات غراد معدلة وقاذفات بي 29 ومضادات للدروع، فأي هدف هذا الذي تحقق، وأي نصر هذا الذي يدعي.

ربما تأذت حماس بسبب هذه الضربة، أقول ربما، لكن الواقع أن حلفاء إسرائيل إنكشفوا في هذه المعمعة، فمحمود عباس وحسني مبارك وجماعة الإعتداء العربي، عفوا الإعتدال العربي، باتوا مرمى لأحذية الشعوب، من نجران إلى تطوان، ومن كان يظن في خيار هؤلاء خيرا كفر بهم للابد ووجد نفسه أمام خيارين إما إسرائيل وإما المقاومة فماذا إستفادت إسرائيل؟
حرب غزة شتت العرب، هذا مما لا شك فيه لكنها تمخضت عن محور عالمي من طهران إلى كراكاس مرورا بدول كانت تعرف بميلها الأميركي كقطر وموريتانيا فها هي الأن تقطع علاقتها ولو وقتيا بإسرائيل وتقود حملة تجميد المبادرة العربية، أما على صعيد الرأي العام العالمي، فهي الشعرة التي قضمت ظهر البعير، حيث بدا واضحا مستوى التبرم في الشارع الغربي من مجازر الحليفة إسرائيل، وإنعكس ذلك جليا في مقالات كتاب مهمين في صحف أميركية وبريطانية بارزة وهو ما يؤشر إلى بداية تغير في الصورة، وإنقلاب في المشهد لاسيما بعد إستهداف إسرائيل أكثر من مرة لمراكز الأمم المتحدة وقتل أطفال فيها ما أدى بالصوت العالمي للإرتفاع بشكل لم يسبق له مثيل من قبل
في غزة إنتصار الدم على السيف، والعين التي فقأت المخرز، وعلى تخوم غزة نصب بإسم تحقيق الأهداف، هدفه إنتخابي، لكنه في النهاية نصب وإحتيال ولو صدق عليه بعض العرب والعالم
في غزة نصر إستراتيجي أخر يضاف إلى نصر تموز، والأشهر القليلة القادمة كفيلة بتظهيره، بداية في الإنتخابات الإسرائيلية العامة بعد أقل من شهر، وبعد ذلك، فلنبقي أعيننا مفتوحة، فبحر الدماء في غزة لم يهدأ بعد وربما تطال أمواجه العاتية بعض الشواطئ المجاورة.


ء

السبت، 17 يناير 2009

Alex Thomson shuts-up Israeli spokesman!

القناة الرابعة البريطانية تحاور المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي.
أشك فعلا أن هناك مذيع عربي أو مراسل ممن نراهم على القنوات العظيمة التي تغطي الحرب على غزة يستطيع تحدي ضيفه بهذا الشكل.
ربما من الجيد مشاهدة المقطع والتأسي بألكس ثومبسون

الثلاثاء، 13 يناير 2009

تفجير في القدس


كتائب أحرار القدس تتبنى تفجير عبوتين ناسفتين بسيارة إسرائيلية على طريق الأنفاق في القدس المحتلة، الخبر على قناة المنار، هل بدأت مرحلة جديدة في الصراع الدائر في فلسطين..لا سيما وأن مجموعات الأحرار هذه، مثلا كتائب أحرار الجليل، على علاقة مباشرة بمن هم خارج فلسطين من جهات تدعم وتمارس فعل المقاومة...

موقف السعودية الفاجعة، سببه الفاجعة:ولي العهد سلطان في ذمة الله


كثر صدمهم تعاطي السعودية مع الأحداث الأخيرة في غزة، فالمملكة تقريبا غائبة عن مسرح المواقف، بإستثناء حركة وزير خارجيتها سعود الفيصل وفتاوى علمائها بتحريم التظاهر والدعاء نصرة لأهالي غزة.
أسئلة عديدة طرحت في الأروقة بعضها إستهجن، والبعض الأخر برر، أما مصادري المطلعة جدا فأكدت أن المملكة تعيش فاجعة وفاة ولي عهدها سلطان بن عبد العزيز وهي تتحضر لترتيب قضية خلافته قبيل الإعلان رسميا عن الوفاة.
المصادر أكدت أن سلطان الذي يعتبر عميد الفرع السديري في بيت أل سعود أو ما يعرف بالسديريين السبعة أبناء الأميرة حصة، كان يعاني من سرطان في القولون وقد خضع لعملية قبل فترة في جنيف، لكنه في يونيو الماضي إستسلم من جديد لإنتشار السرطان في جسده وقد توقع له الأطباء الصمود لمدة لا تزيد عن الستة أشهر رافضين إجراء أي نوع من العمليات للرجل الذي جاوز عمره الثالثة والثمانين.
ويتوقع ان تشعل وفاة سلطان معركة خلافة الرجل الذي عرف بأنه الحاكم الحقيقي للسعودية، وعلى رأس لائحة الموعودين بالخلافة الأمراء سلمان ونايف وكلاهما من السديريين، وربما حظوظ سلمان أقوى، لشعبيته وقوة تأثيره داخل العائلة وهو الذي يعرف بكونه أمين أسرار أل سعود ورجل المهام الصعبة.
إلا أن ما يتمناه السديريون قد لا تجري بمثل هواه سفن المملكة، حيث يقال أن للملك عبد الله وجهة نظر مختلفة فهو يريد التخفيف من سيطرة إخوانه غير الأشقاء على الحكم، كما ان بعض الأمراء المهمشين ممن يحسبون أسما فقط بأنهم من أبناء عبد العزيز يسنون رماحهم للإنقضاض على السلطة في أي وقت تسنح الفرصة، وهو ما ينبئ بمرحلة حساسة في تاريخ المملكة التي سبق وأن أخفت وفاة ملكها فهد في العام 2005 مدة تقارب الشهر وأمير مكة عبد المجيد لأكثر من أسبوع.
ولسلطان بن عبد العزيز أكثر من ثلاثين أبنا وإبنة أبرزهم على الإطلاق بندر بن سلطان بن عبد العزيز مستشار الأمن القومي السعودي وسفير الرياض لدى واشنطن لمدة تزيد عن العشرين عاما ومن أبنائه أيضا الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع والطيران.

الأربعاء، 7 يناير 2009

نقطة نظام: طفلي طفل غزة


إنها الحياة، التي تستقبل وتودع في آن...تفرح وتحزن في آن، ترزق وتنكب في آن...هو صدى الصرخة الأولى لطفل يولد بعد شهور من الإنتظار، بعد ساعات من العذاب، لتبدأ مع ولادته رحلة الذكريات، صورة من هنا، وحدث من هناك، وشيئا فشيء يكبر أرشيف الأحداث، ويكبر معه مدى التعلق بالوافد الجديد.ربما في لندن، حيث رفاهية العيش بأخطار أقل، يسمح للطفل أن يعيش طفولته، وللأهل التمتع بولدهم، كحالي الأن مع طفلي الجديد وإبنتي الكبرى.....في مكان أخر من العالم، حيث وزر الأخطار يثقل كاهل الأنام، أطفال تكبر، إذا ما كبرت، لينتهي بها المطاف رقما يضاف إلى عدد القتلى...هناك لا محل لألبوم الصور إلا على شاشات التلفاز تعرض صور الجثث، والذكرى التي تبقى هي أن الطفل فلان إبن فلان كان بين الضحايا...

تعود بي الذكرى إلى ذلك اليوم المقيت أواخر تموز 2006، يوم مجزرة قانا الثانية....كان المشهد أشبه بغزة اليوم، كنت يومها أغطي الحرب للمنار، وإبنتي مليكة لم تكن قد تجاوزت من العمر الشهر والنصف. كنت أجول بين الجثث وأنقل الحدث بصوتي على الهواء أعد من سقط، أربعين خمسين أو ربما ستين، لا أدري، حتى الأرقام المفردة سقطت من بالي، وحولت كما غيري من البشر أطقال حملت بهم أمهاتهم، وأنتظرتهم عائلاتهم شهورا وليال، حولت بدون قصد، سهر الامهات على الحمى لترتفع عن صغارها، حولتها كلها إلى مجرد أعداد، نسفت ظهور أول الأسنان، ولحظة المشي الأولى، وكلمة ماما، وذكرى أول عيد ميلاد، وأول يوم في المدرسة، لدى كل هؤلاء إلى عدد، أربعين، خمسين، او ربما ستين.فجأة وبدون مقدمات، وبينما أنا أتابع السرد، خيل لي وجه إبنتي في أحد من سلبته دون قصد حقه في أن يكون فردا. فجأة إستفقت على الهواء مباشرة، وأظن أن بعض زملائي في المنار لا يزال يذكر صوتي أقول : يا الله لا لا، لأنفجر بالبكاء وأقطع الخط قصدا....لحظتها فقط إستفقت، تذكرت أن من قاتل هؤلاء أراد لهم أن يكونوا أرقاما، سلبهم حقهم بالوجود ولو أمواتا..طفل غزة اليوم، كطفلي كأطفالكم جميعا، ليس عددا يضاف إلى أعداد، ليس نكرة يعرف عنها برقم، هو كتاب تاريخ لإمرئ كان يمكن أن يكون بيننا الأن، لمبدع بالقوة لفنان، لطبيب ينقذ المرضى، أو كهربائي يشعل الأنوار، لمعلم يربي الأجيال، أو محامية تدافع عن المظلومين...هو قطعة من قلب أب وأم رأوا فيه ماضيهم والمستقبل والحاضر، هو جزء من مسيرة وطن مصيره ولو لون بالدم الإستقلال، هو عنصر من عناصر البشرية لو قدر لو الحياة، لربما إخترع أو إكتشف ما ينقلها من مكان إلى اخر....
طفل غزة هو طفلي هو طفلكم جميعا، فلا تسلبوه الحياة ولو شهيدا......

الأحد، 4 يناير 2009

السبت، 3 يناير 2009

نقطة نظام: للأمة، لمصر، لا لنصر الله


بضعة كلمات، قد يقرأها البعض وقد لا تقرأ أبدا، لكني أخطها حبا في الأمة، وحبا في مصر، وليس دفاعا عن السيد حسن نصر الله الذي حولته الة النظام المصري الإعلامية إلى مرمى لسهامها، فقط لانه دعا مصر الحكومة لتحمل مسؤولياتها، ومصر الشعب لفتح المعبر بالقوة.للامة أقول عظم الله اجرنا بك، فدماء غزة، تنزف من جسدك الممزق، من المحيط إلى الخليج، ولا تجد من يداوي، حتى الشعب الذي كان في سالف الأزل يجتمع على قضاياك أصبح منقسما تماما كما يريد المعتدي.من شعار فلسطين من البحر إلى النهر، تطورت أمتنا لشعار فلسطين إلى البحر، ربما لأن البحر يبتلع كل ما يرمى فيه. فلسطين يا أمتي أصبحت عبئا عليكي، او هكذا يريدها ولاة الأمر، لذا فالأفضل التخلص من حملها وكيفما كان، فهي لم تعد حجة لبقاء أنظمتهم التي نقلت علة حالات طوارئها من الصراع العربي الإسرائيلي إلى "الحرب على الإرهاب". ربما ولاة مكة والقاهرة وعمان وغيرها من العواصم أدرى بالشعاب من شعوب جاهلة مندفعة كبعض منا. برأيي بعد الذي مر والذي من المتوقع ان يمر علينا، بات من الأفضل ان نلغي صفة الأمة عنا لأننا بتنا أشباه دول تتشابه لغة ودينا لكنها تتباعد عاطفة وغيرة وحمية. لقد أخطا من آمن بالأمة كأمة، وبالعرب، كشعب لأنه وغيره ممن يوافقونه الرأي يعيشون في حالة نوستالتجيا تاريخية وعاطفية. هم مخطئون وان كانوا محقين، فولاة الأمر ومن لف لفهم أعلم، وببغاوات الإعلام من زبانيتهم أصدق إنباء من الكتب ولو كان الكتاب كتاب الله.
اما مصر، فلها مني الحب والله أعلم ما في القلوب، مصر حبيبتي والبلد الذي لطالما تمنيت الإنتماء إليه، لكنها أيضا مصر المختلفة، مصر المنقادة وراء بقايا أحلام كامب دايفيد ومشاريع امين السياسات، الأمين على الوطن، سمي الرئيس وإبن الرئيس والموعود بالرئاسة. مصر تطورت وكفر بعض من فيها بكلام الشعر الرومنسي المنادي بتحرير فلسطين ووحدة الأمة، ربما الأجدى تحرير مصر من الأمة وهو التالي على أجندة الأمين ووالده.لمصر وما أكبرها وما أصغرني أتوجه، وانا اعلم كم الغضب الذي إختزنته قلوب البعض بسبب ما وصفوه بتدخل السيد نصر الله بشؤون البلاد الداخلية، والبعض الأخر برغبة السيد في نشر الفوضى في بلاد الكنانة، لمجرد انه طالب أهل مصر بالتظاهر وتحدي السلطات المصرية التي لن تقدر على التصدي للملايين. لست بوارد الدفاع عن السيد هنا وليس هو ممن يحتاج مني الدفاع عنه، لكن هل أخطأ نصر الله بظنه خيرا بشعب مصر، وهل فعلا يريد السيد للشعب المصري أن يموت كما قال أحدهم على أساس أنه من عشاق ثقافة الحياة وأي حياة. حياة انهيارات الصخور في الدويقة، أو العبارات الغارقة دون حسيب أو رقيب، أو الحافلات المنقلبة. لا يقولن أحد لي أني أتدخل في شؤون مصر، فالكل تدخل في شؤون بلادي دونما حرف منا، وكم نظّر لنا أبو غيطكم للديمقراطية ومبارككم للوحدة الوطنية وكلاهما منها براء. ليس منا من يبخس مصر حقها، هي أم الجهاد والمقاومة، هي مهد زغلول وعرابي، وناصر وحسن البنا وسيد قطب، هي رافعة لواء التحرر والوحدة في الأمة، وأول إستمداد لثقافة الصمود والتصدي في العدوان الثلاثي عام 1956 مدرسة الثورات في حروب الإستنزاف، وبذرة النصر في أوكتوبر 1973.
مرة ثانية أقول ليس منا من يبخس مصر حقها، لكنه حق الأمة على مصر، حق كل من آمن بعاصمة العرب قاهرة المعز، أن يطلب ويتمنى، وليس القول أن حكومة الحزب الوطني تمنع فتح المعبر وتساهم من حيث تدري أو لا تدري في العدوان، أن مصر شعبا وارضا وتاريخا تفعل ذلك، إلا إذا كان الشعب يعتقد أن الطغمة الحاكمة تمثله بكل أثامها وأخطائها.ربما حكام مصر وبعض من حولهم لن يغفروا لنصر الله قوله، لكن شعب مصر الذي رفع صوره ومن شد حبه أكل التمر على إسمه سيفهم ما عناه الرجل ولن تنجح العصبية في كف أعينه عن الواقع، أوهل من الممكن أن تكون شعوب العرب كلها مخطأة ونظام مبارك هو الصواب. هل لعاقل أن يفسر معنى أن يموت الناس جوعا في غزة لأشهر ومن ثم لأيام لا يعلم إلا الراسخون في الإستراتيجيا عددها تحت القصف، ومعبر رفح مقفل، لماذا؟ لأن مصر تلتزم بالإتفاقيات الدولية! فسبحان الذي جعل نظاما كهذا يلتزم بإتفاقيات دولية تمنع الحليب عن أفواه الأطفال، ويضرب بعرض الحائط إتفاقيات أخرى ومعاهدات تلزمه بتداول السلطة وممارسة الديمقراطية وإقفال المعتقلات السرية ومنع التعذيب في السجون! أوهل الإتفاقيات الدولية اهم من العدل والمساواة؟!! لماذا لا ينظر نظام مبارك إلى قضية معبر رفح من ذات العين العمياء التي نظر بها إلى كثير من القضايا التي تحولت إلى فضائح، أوليست فضيحة مخالفة الإتفاقيات الدولية من أجل إطعام المحاصرين في غزة، أفضل وأشفى حالا من فضحية التستر على مجرمين يا سيادة الريس.جيرانكم في غزة يستغيثون وأنتم مطالبون بإغاثة أخ لكم في الدين مثخن بالجراح، مدمر الدار، العدو من وراءه وأنتم من أمامه فما عساكم فاعلون.

الجمعة، 2 يناير 2009

نقطة نظام: شارون إن حكى

عاد كانون الثاني، إنتهى عام ليبدأ أخر، ومعه أكمل أرئيل شارون عامه الثالث في المجهول، فلا هو حي كباقي الطبقة السياسية التي أحي بحزبه الهجين كاديما، ولاهو ميت ليواجه في عالم موتى ألاف ممن ظلموا وقتلوا على يده أو بأمره.



غاب شارون الذي قيل أن عرافة توقعت بولادته أن يكون أخر ملوك إسرائيل، فإنتهت بإختفائه حقبة المؤسسين في السياسة الإسرائيلية التي كانت مختلفة تماما إبان عهده.



وإذا غير إنتهاء زمن شارون ومن سبقه شكل السياسة في إسرائيل، فإن التغيير ذاته بدل شكل الصراع بين العرب والإسرائيليين، فأضحى بعض العرب لا يخجل بقتل أبناء جلدته فيما بعض الإسرائيليين أحن على الفلسطينييين من إخوانهم.



في الأعوام الخوالي، كان الرجل إذا ذكر إرتعدت الفرائض، هو شارون المتمرس عسكريا وسياسيا، من عصابات الهاغاناه إلى الجيش الإسرائيلي، ومن وزارة الحرب وغزو لبنان، إلى رئاسة الوزراء ومعركة جنين، هو شارون المتهم الأول في صبرا وشاتيلا، وباعث الإنتفاضة الثانية من حيث لا يدري وبرغم كل مآثره، ترى البعض ممن تخلوا عن الأمل في مستقبل الأمة يترحمون على أيامه، كيف لا وهو الذي قيل فيه تندرا أنه الوحيد الذي تمكن من جمع العرب على موقف.








ربما هو حسن الحظ وسوءه في آن غياب المذكور عن الساحة، فغيابه أعطى الفرصة لأمثال أولمرت لحكم إسرائيل والتحكم بقراراتها فكانت حرب لبنان الثانية والهزيمة المدوية في تموز، ومن ثم خطيئة غزة، وما ستتمخض عنه في القريب العاجل, أما سوء الحظ فتجلى بوصول العلاقات العربية الإسرائيلية إلى أفضل مراحلها، إلى حد اصبح فيه الأمن القومي العربي من أمن "نظيره" الإسرائيلي ، وصارت بذلك دولة العدو، دولة صديقة، وجيش العدو، جيشا حليفا، وعدو العدو عدوا لدودا.


شـارون إن عاد، لن يجد صورة تشبه الصورة التي خلفها، سيحزن لتقهقر إسرائيل، لكنه سيفرح لأن أنظمة العربان من المحيط إلى الخليج تخطت في تقهقرها إسرائيل وأضحت للمرة الأولى منذ سقوط فلسطين واضحة في تحالفها الإستراتيجي في مواجهة الشعب والمقاومة ومن والاهما.

Al-Mayadeeen Feeds