السبت، 13 ديسمبر، 2008

شيخنا والفتى


شيخنا والفتى....
بين الشيخ والفتى، قصة عن المنطق هي ابعد....تجافي بمضمونها ما يجب ان يكون، وتقارب حكايات الأسلاف...بين الشيخ والفتى تناقض، يشبه ذلك الذي يفصل النجس عن الطاهر، والعاقل عن الجاهل، والعالم عن الرعاع...شيخنا هنا هو الفتى....وفتانا هو الشيخ، شيخنا علي البهار، الطالب في الجامعة العبرية الذي رفض مصافحة بيريز، وتعرض لما تعرض له من ضرب وتنكيل وإعتقال. شيخنا الذي رفع صوته بالرفض في فم التنين، الذي واجه الكفر بالإيمان، والإجرام بقمة النقاوة...علي البهار، عمامة على رأس الشيوخ، وسام على صدر الشرف، اما من لبس العمامة وصافح، فالله به أعلم...

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds