السبت، 11 أبريل، 2015

الكشكول....



قبل ثماني سنوات بدأ كشكول أبو هاشم، مساحة خاصة لي لأنشر على صفحاتها أرائي وأفكاري، وأشارك الأصدقاء والأعزاء ما أراه صائبا من وجهة نظري...مضت السنوات بسرعة وأصبح للكشكول جمهوره الوفي الذي يمر عليه كلما سنحت له الفرصة...تطورت الأفكار والأراء
بعضها بقي وبعضها الآخر تبدل لصالح أخرى، هو حال الدنيا فلا شيء يبقى على ما هو إلا رب الكون...
خلال المدة السابقة كان الزميل والصديق حسين نورالدين يساهم بكتاباته مغنيا الكشكول بما لديه، حينا وجهة نظر، وحينا بتحليل، هكذا تطور العمل من فردي إلى ثنائي....
اليوم قررنا أن ننتقل بالمشروع من مدونة شخصية، أو ثنائية، إلى مدونة عامة. من هذه اللحظة لن يكون الإسم كشكول أبو هاشم، إنما سيصبح الكشكول، ليكون مفتوحا أمام أراء من يرغب لنشر ما يرغب طالما أنه يتلائم مع السياسة التحريرية لما نأمل ان يصبح لاحقا موقعا متميزا يعنى بتقديم خدمة تحليلية علمية للجمهور الذي وثق بنا خلال المرحلة الماضية وللجمهور الجديد الذي نأمل أن نجتذبه رويدا رويدا...
إذا هذه مرحلة الكشكول، وأبو هاشم سيبقى كاتبا من كتاب الكشكول، له زاويته الخاصة ومساحته التي لن تنقص...إنه زمن التحول من الخاص إلى العام، فأهلا بكم أعزائي إلى مدونة الكشكول على أمل ان تنال إعجابكم وأن تغنوها بإقتراحاتكم وأفكاركم التي نعول عليها للإرتقاء أكثر بإتجاه حالة إعلامية، ربما متواضعة، لكن في آن كبيرة بمصداقيتها ودقتها وموضوعيتها...

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds