السبت، 27 يونيو، 2009

دير شبيغل تصوب على حزب الله من جديد: 5000 عنصر يديرون الأمن في إيران


 

حزب الله من جديد على صفحات دير شبيغل الألمانية، وكأن ما بين الحزب والصحيفة ثأر قديم يريد بعض من يشرفون على سياسة الأخيرة تصفيته معه على صفحاتها.

فبعد إتهام حزب الله بإغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وما أريد لها أن تكون في حينها من وقود يشعل الجمر الذي يشتعل تحت رماد السياسة في لبنان، جاء الدور على علاقة الحزب بإيران، وتحديدا بالتيار الإصلاحي وجمهوره الذي بدأ مؤخرا وعبر موقع Twitter تبادل قصاصات إخبارية عن إستعانة طهران بعناصر من حزب الله لفرض النظام وتأديب المحتجين من أنصار مير حسين موسوي.

وإذا كانت الصحيفة الألمانية قد نقلت في عددها الصادر في 16 حزيران 2009 عن إذاعة صوت أميركا خبر إستقدام 5000 من عناصر حزب الله، فإن مجموعات متعددة الإنتماءات إستلمت مهمة ترويج الخبر بين الإيرانيين لا بل وإيراد صور لبعض هؤلاء، تماما كما فعل موقع إيران برس نيوز المدعوم من أنصار الشاه السابق، الذي عرض صورا لشبان أدعى أنهم ينتمون لحزب الله، معرفا أحدهم بأنه حسين منيف أشمر، شقيق الإستشهادي علي منيف أشمر.

للوهلة الأولى قد يبدو الأمر في إطار المعركة المتبادلة بين طرفين داخليين في إيران، لكن الحقيقة ان أطرافا عدة دخلت على خط ما يحدث من حراك شعبي وسياسي في بلاد الفرس، والمصلحة تفرض على أعداء الثورة محاربتها بكل السبل، وبما أن لحزب الله ما يربطه بإيران، فلا بد من خلق حجة لمحاربة الحزب لا فقط بالعرب الذي يشاركونه القومية لا الطائفة، إنما أيضا بالفرس الذين يختلف معهم في العرق ويتفق معهم في الدين.


 


 

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds