الخميس، 30 أبريل، 2009

النائب سعد الحريري واللغة العربية ، وانا

 

الصحافي حسين نورالدين nourddin4@hotmail.com

غريبة هي لغة النائب سعد الحريري السعودي اللبناني العابر للقارات. فلغته تفقتر الى ادنى مقومات اللغة السليمة . ليس مطلوبا منه ان يكون سيبويه ولا نفطويه ولا ابن قالويه ، ولكن مطلوب ان يعرف كيفية قراءة الخطاب الذي يكتبه له المستشار هاني .ح ، او المستشار عارف .ع . لقد سبق ونصحت الحاج معروف الداعوق بأن يتم لفت انتباه النائب الحريري الى هذا الامر . فخلال احد المؤتمرات الصحافية التي اقيمت في قريطم عام 2007 على ما اذكر وكنت حاضرا فيها بصفتي الاعلامية، اطاح الحريري باللغة العربية عشرات المرات ، تكسيرا ونصبا وجرا.

وعندما انهى الحريري كلمته توجهت مباشرة الى الحاج معروف ، ومعروف عنه اخلاقه الدمثة وتعاطيه الخلوق مع الاعلاميين فدار الحوار التالي :

-        حج معروف هناك مشكلة في الخطاب

-        ما هي المشكلة

-        المشكلة باللغة العربية

-        ولكن الخطاب مكتوب بطريقة سليمة

-        بالتاكيد ولكن الالقاء غير سليم ولغة الشيخ سعد غير سليمة

-        نعم نعم

-        يجب لفته لهذا الموضوع

-        بالتأكيد

-        لماذا لا تسعون الى تحسين لغته العربية

-        نعم نعم نحن نسعى ونقوم بتعليمه اللغة العربية

استحسنت خطوة الحج معروف ، ولكن ما يفاجأني الى اليوم ان النائب الحريري لم يتعلم بعد مرور سنتين على بدء تعلمه . ففي اخر خطاب له بعد اطلاق الضباط الاربعة عاث بالخطاب العربي الذي كتب له على عجالة فسادا ، وهو عندما يخطىء لا يعرف كيفية التصحيح وهذه مشكلة .

المنحى الاخر دون اخر، هي اللهجة الغريبة التي يتمتع بها النائب الحريري فهو يتكلم باللهجة البدوية في السعودية ، والمصرية في مصر ، ويمزج بينها وبين اللهجة اللبنانية على المنابر العربية الاخرى .ومن  "زي ما هي "، الى "وانتي حتعرفي" مرورا ب"اربعتش ادار" ، وطبعا المزيج الخليط الهجين، دعوة الى النائب الحريري للعودة الى الصفوف الدراسية.

 

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds