السبت، 19 فبراير، 2011

من بيروت إلى شعب البحرين.. صرخة حرية (عن عرب توك)ـ


هي عدوى الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية إذاً تنتقل من سيدي بوزيد التونسية فميدان التحرير المصري ومن ثم إلى دوار اللؤلؤة البحريني. الثورة الشعبية على الإستبداد والديكتاتورية تجد طريقها أيضاً في اليمن السعيد وفي ليبيا عمر المختار، وأينما حل الظلم والفساد والقمع والإستعباد.
قيل إن ثورة شباب التحرير في مصر تحركها أجندات خارجية، واليوم توصف إنتفاضة أهل البحرين بالمذهبية الشيعية وتتهم بأنها صنيعة إيرانية ضمن المشروع الفارسي وتشييع المنطقة. وغداً، قد نسمع أن التظاهرات في بنغازي الليبية تقف خلفها عائلات ضحايا تفجير الطائرة فوق بلدة لوكربي في إسكتلندا، والتي اتهم معمر القذافي بالوقوف خلفها، أو أن أنصار الإمام المغيب موسى الصدر هم من يحركون هذه الإحتجاجات إنتقاماً من العقيد الليبي.

اعتصام تضامني مع الشعب البحريني امام سفارة البحرين ببيروت
ناشطون يتضامنون مع البحرين أمام سفارة المنامة ببيروت (الصورة: عرب توك)

تهم كثيرة سيسوقها قاصرو النظر هنا وهناك ولن تغيّر الواقع ولن تزور الحقيقة لأن نقيق الضفادع بكل بساطة لن يوقف سيل النهر الهادر. والتجربة في تونس ومصر تبرهن على ذلك. فكل محاولات التشويه لمطالب الشعب المشروعة والمحقة ودعوته للإصلاح ومحاربة الفساد لم تحقق هدفها، بل حصل العكس تماماً وخلع الشعب زين المخلوعين بن علي وأجبر حسني مبارك على التخلي عن السلطة.
من جهة أخرى، صار واضحاً أن الأنظمة الحاكمة امتهنت الكذب والنفاق والتضليل عبر وسائل إعلامها والمتحدثين باسمها. وحتى إن نطق هؤلاء بالحق، فلم يعد محل ثقة الجماهير على الإطلاق. وبذلك، سقطت نظرية وزير الدعاية النازية في عهد أدولف هتلر، جوزيف غوبلز، والتي كانت تقول "إكذب إكذب حتى يصدقك الناس".
واليوم ومع الوعي السياسي الكبير لدى الناشطين الشباب وفي ظل الثورة التكنولوجية في مجال تقنيات المعلومات والإتصال، أصبح بإمكان الحكام أن يخدعوا كل الناس بعض الوقت، أو أن يخدعوا بعض الناس كل الوقت، لكن يستحيل عليهم أن يخدعوا كل الناس كل الوقت.

اعتصام تضامني مع الشعب البحريني امام سفارة البحرين ببيروت
الناشطون لم يخشوا من القوى الأمنية والجيش (الصورة: عرب توك)

وأخيراً، إنتفضت البحرين على التسلط وسياسة التمييز الواضحة بين فئات الشعب، وحملات التجنيس المتواصلة لمن هبّ ودبّ للإبقاء على التوازن المذهبي بين السنة والشيعة قائم في البلاد. كل ذنب أهل البحرين أنهم يطالبون بتطبيق الملكية الدستورية كما هو الأمر في بريطانيا وإسبانيا وهولندا وغيرها، حياة سياسية تقوم على الديمقراطية البرلمانية وسلطة تنفيذية منتخبة وتمثل شرائح المجتمع كافة.
فهم لا يريدون الإطاحة بالملك حمد بن عيسى آل خليفة كما يظن أو يروج البعض، أو كما يشتهي بعض الثوار العرب على أبعد تقدير. جلّ ما يريدونه، الإنماء المتوازن على أراضي المملكة الصغيرة أصلاً، والمساواة بين المواطنين في الوظائف وفرص العمل والحقوق.
إلا أن الرد جاء واضحاً وحازماً، دبابات تجتاح شوارع العاصمة المنامة، وهجوم شرس من شرطة مرتزقة غير بحرينية ولا تجيد اللغة العربية تعمل لحساب وزارة الداخلية على المواطنين العزّل، أدى إلى سقوط ضحايا بين قتيل وجريح.


لا سنية ولا شيعية.. إصلاحات وحرية (بعدسة: عرب توك)

لم يتمالك الناشطون اللبنانيون أنفسهم أثناء مشاهدة هذا الأمر عبر القنوات الفضائية أو مواقع الشبكات الإجتماعية، وسارعوا إلى الإعتصام أمام مكتب سفارة البحرين ببيروت دعماً للشعب البحريني وحقوقه المشروعة.
هتافات ضد المذهبيات والطائفيات وتنديد بإعتداءات الشرطة المتواصلة على المتظاهرين وإصرار على مطالب الشعب المحقة. أحد الناشطين البارزين بسام القنطار أكد في كلمة سريعة أن اللبنانيين اليوم يردون جزءاً من التضامن الذي أبداه الشعب البحريني مع الشعب اللبناني أثناء الإعتداءات الإسرائيلية عليه وفي محن أخرى.

اعتصام تضامني مع الشعب البحريني امام سفارة البحرين ببيروت
بعد تونس ومصر.. الناشطون يرفعون رايات البحرين (الصورة: عرب توك)

أما الناشط عربي العنداري وفي دردشة مع مدونة "عرب توك" أعرب عن شعوره بالخجل تجاه الشعب في ليبيا واليمن وهو اليوم أمام سفارة البحرين، فلا يستطيع الفرد أن يتواجد أمام جميع السفارات، إلا أنه أشار إلى أن الإعتصامات المقبلة ستكون أمام مكتب جامعة الدول العربية ببيروت وسيرفع المتظاهرون رايات دول كل الثائرين.
واللافت أيضاً مشاركة عدد من أفراد الجالية اليمنية في بيروت الناشطين إعتصامهم التضامني مع شعب البحرين، وأوضحوا في حديثهم لـمدونة "عرب توك" أن هناك عناصر من البلطجية يتم تصويرها في الإعلام على أنها جماهير مؤيدة للرئيس علي عبد الله صالح، يتم الزج بها في مواجهة المتظاهرين ضد النظام. ورفضوا إنتقال السلطة من صالح إلى أبناء الشيخ عبد الله الأحمر، بل عبر الوسائل الديمقراطية وصناديق الإقتراع.
ثار العرب إذاً من محيطهم الهادر إلى خليجهم الثائر، وورقة التوت سقطت وأحجار الدومينو بدأت تتهاوى، فهل من الحكام بعد من يجرؤ على المواجهة؟

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds