الخميس، 11 نوفمبر، 2010

إنت اللي قتلت بابايا


قصة ما بعد إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، واجواء الإتهامات الموزعة في أكثر من إتجاه من قبل نجله سعد، ذكرتني بفيلم بالأبيض والأسود للفنانة المصرية شويكار والفنان الراحل فؤاد المهندس.
القصة ان اقرب المقربين لنبيلة (شويكار) يقنعها ان والدها قتل وادخلها في الدوامة البحث عن القاتل بهدف الإنتقام منه، وهكذا ترمي نبيلة الإتهام على كل شخص يذكر امامها كلمة عز، حتى يظهر في نهاية الفيلم والدها الحقيقي الذي لم يمت في الأساس، لكنها وبناء على كلام عبد الجبار (الفنان محمد رضا) الذي وعدها بكشف قاتل والدها مقابل الزواج به، تتهم الوالد بأنه هو القاتل، ليظهر في نهاية الفيلم ان عبد القادر وعمها سليم دبرا هذه المؤامرة، وانها لو إستمرت لكانت تسببت فعلا بمقتل والدها.
طبعا والد سعد إستشهد للأسف في جريمة العصر، لكن ميراثه الوطني والسياسي لا زال حيا، و إستمرار ابنه في تصديق المتآمرين سيقوده في النهاية لقتل هذا الميراث وإنهاء سيرة الرجل الذي بنى البلاد وعلّم العباد، ولعله في نهاية الأمر يكتشف فداحة الجريمة التي إرتكبها بحق رفيق الحريري، وبلد رفيق الحريري، وعائلة رفيق الحريري، حينها ربما يـجـلس على ناصية من نواصي سوليدير يندب حظه صارخا:
"أنا اللي قتلت بابايا".

نترككم هنا مع مقطع من الفيلم 

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds