الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

العرب والفلسطينيون في العيون التركية


د. مصطفى اللداوي
خلت الشوارع التركية من كثيرٍ من الإسرائيليين، ولكنها غصت بمئات الآلاف من العرب والمسلمين، الذين وفدوا إليها من كل مكان، وهم يبدون اعتزازهم بتركيا، ويفخرون بما قامت به حكومتها تجاه الفلسطينيين، ويتباهون وهم يسيرون في شوراعها أنهم عرب، يتحدثون العربية، ويطرحون السلام على كل من يتعاملون معهم، فيدخلون المطاعم التركية بلا خوف، ويرتادون الأسواق وهم يلقون من الأتراك كل بشاشةٍ وترحاب، أما إن كان المتجول العربي فلسطينياً، فله تبش الوجوه، وتسمع آذانه من الأتراك الذين لا يحسن أكثرهم العربية، كلماتٍ جميلة عن فلسطين وأهلها، أما إن كان الفلسطيني من غزة، فإن الترحاب به أبلغ وأكثر، إذ يلتف حوله الأتراك، وكأنهم يرون كائناً قادماً من الفضاء، به يتبركون، ومنه يسمعون ما يحبون عن غزة وأهلها.
الأعلام الفلسطينية ترفرف في أماكن كثيرة في تركيا، فهي مرفوعة فوق الأبنية، ومعلقة على الجدران، وتنشر على صفحات الصحف والمجلات، وصور العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مازالت منتشرة في كل مكان، وملصقة على الجدران، وهي ليست في الأماكن الشعبية أو الفقيرة فحسب، بل هي موجودةٌ وبارزة في ميدان تقسيم الشهير، الذي يرتاده الأجانب والزوار، وتكثر فيه الحركة، وتزوره وسائل الإعلام المحلية والدولية، ودعوات الانتصار لفلسطين والقدس وأهل قطاع غزة تنتشر في كل تركيا، وتطغى على كل حدثٍ ومناسبة.
وتكاد لا تخلو وسائل الإعلام التركية على كثرتها وتنوعها، المرئية والمكتوبة، من زوايا خاصة تتحدث عن القضية الفلسطينية، وتتناول بعمق لأول مرة الأزمة الفلسطينية، والممارسات الإسرائيلية العدوانية تجاه العرب والفلسطينيين، والأخطار الإسرائيلية المحدقة بالقدس والمسجد الأفصى جراء المحاولات الإسرائيلية الاستيطانية المحمومة لتهويد المدينة، وهدم المسجد الأقصى، وبناء هيكل سليمان المزعوم مكانه، وتعترف لأول مرة أن إسرائيل دولة تهدد أمنها، وتستهدف الاستقرار في بلادها.
أما مساجد تركيا العثمانية العريقة، فهي تغص في أيام الجمعة بالمصلين الأتراك، الذين يحرصون على ريادة المساجد مبكراً، بثيابٍ أنيقة، ورائحة عبقة، يصطحبون أطفالهم، وبعضهم ترافقهم نساؤهم، وهم يستمعون إلى خطباء صلاة الجمعة، الذين يتعرضون جميعاً في خطبهم إلى القضية الفلسطينية، وإلى معاناة الفلسطينيين عامةً وأهل غزة خاصة، ويرفعون أكفهم قبلة السماء، وهم يجأرون بعالي صوتهم "آمين"، يؤمنون على دعوات خطيب الجمعة وهو يدعو الله أن ينصر الفلسطينيين، وأن يحرر أرضهم، ويحفظ أهلهم، وأن يحمي القدس، ويحفظها من كل رجسٍ ودنس، وأما إن كان من بين المصلين عرباً وفلسطينيين، فإن كثيراً من المصلين يلتفون حولهم، ويستمعون إليهم، بينما تتعالى رؤوس العرب عامةً والفلسطينيين خاصة، وهم يرون حجم الحفاوة والترحيب بهم، والإشادة بقضيتهم ونضالهم.
أما الحكومة التركية التي لم تألُ جهداً في الدفاع عن الفلسطينيين، ونصرة أهل غزة، والغضب من أجل القدس والمسجد الأقصى، والاقتراب من العرب، وتعزيز علاقاتها مع سوريا والدول العربية الأخرى، فقد فتحت أبوابها لكل الجرحى والمصابين الفلسطينيين، ليتلقوا العلاج المجاني في المستشفيات التركية، التي يلقون فيها كل رعايةٍ حسنة، واهتمامٍ مبالغ، وتغدق على الجرحى بالعطايا الشعبية، وتسهل عمل الجمعيات الخيرية لمساعدتهم، علها تخفف آلامهم، أو تزيل أوجاعهم، وتعجل في عودتهم إلى أرضهم وبلادهم وشعبهم، حيث المقاومة والرباط، بعد أن تكون قد تأكدت من شفاءهم، أو تجاوزهم للخطر.
كما فتحت تركيا أبواب جامعاتها أمام الطلبة الفلسطينيين، وسهلت انتسابهم لها، وتلقيهم التعليم فيها، وأعفت الكثير منهم من الرسوم الجامعية، وسمحت لكثيرٍ من الفلسطينيين من ذوي الإختصاصات العلمية المختلفة، أن يستكملوا تخصصاتهم في مختلف الجامعات التركية، وضمن كل التخصصات المطلوبة، ولم تحجب عنهم علماً أو تخصصاً، وهي التي تعلم أن الفلسطينيين في أمس الحاجة إلى الرعاية والاهتمام، ليقووا على مواجهة الاحتلال، والتصدي لعدوانه واعتداءاته.
وعندما أصبح من المتعذر على أبناء قطاع غزة، مغادرة القطاع إلى مصر، مروراً إلى أي دولةٍ أخرى، إلا إذا كانوا يحملون إقامةً سنوية سارية المفعول في دولةٍ ثالثة، قامت الحكومة التركية مشكورة، بتسهيل حصول حملة جوازات سفر السلطة الفلسطينية عموماً، وأبناء قطاع غزة خصوصاً إقاماتٍ سنوية، فمكنتهم من مغادرة قطاع غزة والعودة إليه في أي وقتٍ، دونما عقباتٍ أو عراقيل، تحرمهم التعليم، أو تفقدهم وظائفهم وأعمالهم، أو فرص العلاج التي تتاح لهم، وذلك في الوقت الذي تقوم فيه بعض حكومات الدول العربية بشطب إقامات أبناء قطاع غزة، وإعطاءهم مهلة زمنية قصيرة لمغادرة البلاد، بما يعني حرمانهم من وظائفهم، وضياع فرص تعليم أبناءهم، واحترمت الحكومة التركية جواز سفر السلطة الفلسطينية الأخضر، الذي يحمله أغلب أبناء قطاع غزة، في الوقت الذي تنادي فيه سلطاتٌ أمنية عربية، بعدم الاعتراف بجواز السلطة الفلسطينية الأخضر، وعدم التعامل به، ورفض إدخال من يحمله إلى بلادهم، فضلاً عن عدم الموافقة مسبقاً على منحه تأشيرة دخول البلاد، والاقتصار في المعاملات الرسمية على جواز السلطة الفلسطينية الأسود اللون.
آمن الأتراك بعدالة القضية الفلسطينية، وانتصروا لها بعد سنواتٍ طويلة من السبات، والتعاون الاستراتيجي مع العدو الإسرائيلي على حساب أصحاب الحق من العرب والفلسطينيين، وأدركوا أن إسرائيل لاتعادي العرب والفلسطينيين وحدهم، وإنما تحمل الكره والعداء لكل من يعترض على سياستها، أو ينتقد ممارساتها، أو يحاول أن ينتصر للمظلومين، وأن يقف معهم في مطالبتهم بحقوقهم العادلة، وأنها على استعداد للقتل وسفك الدماء إذا حاول أحدٌ الاعتراض على ظلمهم، ولكن الأتراك يتطلعون إلى الدول العربية لتؤمن هي بعدالة القضية الفلسطينية، وبضروة نصرة الفلسطينيين ومساندتهم والوقوف معهم، ويعتقدون أن رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، إنما هو واجبٌ عربي، قبل أن يكون مسؤولية دولية، وعليهم أن يبادروا به، وألا يتركوا قطاع غزة وأهله، فريسةً للعدو الإسرائيلي، ينقض عليه متى شاء، فالعرب أولى بنصرة الفلسطينيين من غيرهم، وهم إن انتصروا لإخوانهم، فسيجدون لهم مؤيدين ومناصرين، وسيلقون دعماً كبيراً، وتشجيعاً لافتاً، وستتحسن صورتهم أمام شعوبهم وأبناء أمتهم، وسيجد الأتراك أنهم أحسنوا عندما فضلوا العرب على إسرائيل، وأنهم قد أصابوا عندما انتصروا لأهل فلسطين على عدوهم، المحتل لأرضهم، والغاصب لحقهم، وأن انحيازهم إلى خيارهم الحضاري والتاريخي، كان هو القرار الأصح والأنسب، ولكن على العرب أن يكونوا هم القدوة والأسبق.
أنقرة في 4/11/2010

ليست هناك تعليقات:

Al-Mayadeeen Feeds